تعرف مرحلة إعداد دراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع الصغير والمتوسط على أنها وسيلة للوصول إلى قرار استثماري لذلك فهي ليست نمطية وقلما تغير تفاصيلها حسب نوع وحجم المشروع ولذلك فهي بشكل عام تتكون من ثلاث مراحل هي:

– دراسة السوق.

– الدراسة الفنية.

– الدراسة المالية.

إعداد دراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع الصغير والمتوسط

حيث تهدف هذه المراحل إلى تحليل جميع عناصر المشروع من حيث مدخلاته ومخرجاته تحليلاً مفصلاً، وبالتالي إلى استخراج مؤشرات ومعايير يستند إليها في اتخاذ القرار الاستثماري وقبل الخوض في  إعداد الجدوى لا بد من أن نطرح على أنفسنا عدداً من الأسئلة وذلك بهدف التفكير فيها والإجابة عنها وهذه الأسئلة هي:

السؤال الأول: حول تاريخ وخلفية المشروع- محفزات المشروع: هل سينتجح المشروع سلعاً رابحة؟ وهل سيحقق المشروع أرباحاً؟
السؤال الثاني: هل المشروع جاء بناء على قناعة بأن هناك نقصاً في العرض وإنتاج المشروع سيغطي هذا النقص؟
هل سيدخل المشروع منتجات ليست موجودة ويخلق أنماطاً استهلاكية جديدة؟
السؤال الثالث: ما حصة المشروع المتوقعة في السوق المستهدف وذلك من خلال:

– الطلب.

– المبيعات المتوقعة.

– المواد المستخدمة هل هي متوافرة في البيئة المحيطة وأسعارها مناسبة ومن السهولة بمكان الحصول عليها؟

السؤال الرابع: حول مكان المشروع: هل المكان ملائم للخدمات أو المنتجات التي سيقدمها المشروع؟
السؤال الخامس: حول احتياجات المشروع من الآلات والمعدات والكوادر المدربة وهل هي متوافرة في محيط العمل؟
السؤال السادس: ويتعلق بمقدرة وكفاءة صاحب المشروع على إدارة المشروع- التخطيط لإنجاح المشروع؟
السؤال السابع: حول التمويل: هل تمتلك المال الكافي لإقامة المشروع؟

– إذا كان لا بد من الاقتراض من الجهات التمويلية فهل المشروع مقنع.

– ما الغرض من التمويل؟

–  ما الضمانات التي من الممكن أن تقدمها مقابل الحصول على هذا التمويل؟

– لا بد من دراسة البدائل التمويلية المختلفة وكلفة كل بديل وانتقال الأفضل منها من حيث معدل الفائدة ومدة القرض والضمانات المطلوبة والشروط الأخرى للتمويل.

ولا بد من التذكير هنا أن دراسة الجدوى لا تعتبر هي النهاية بل هي الوسيلة للوصول إلى قرار البدء في الاستثمار كما أن دراسة الجدوى ليست نمطية وتفاصيلها تتغير من مشروع إلى آخر، وذلك تبعاً لحجم المشروعات والنشاطات.