تركّز بطاقة فيزا visa على عنصري الانتشار والعالمية على أنهما العنصر التسويقي المميز الأكبر المرتبط بها ، فتراها تشدد في جميع حملاتها الإعلانية على العبارة تجدها حيثما تكون it is everywhere you want to bee . أما صديقتها ” اللدودة “ أميريكان إكسبرس american express فتلقي الضوء على مسألةٍ أخرى مهمة هي الأمان وسرعة الاستجابة . ففي أحد أشهر إعلاناتها ، ترى مسافراً فقدَ أمتعته وشيكاته السياحية وبطاقة ائتمانه ، لكن سرعان ما قامت أميريكان إكسبرس بتعويضه عنها ببطاقةٍ جديدة وشيكاتٍ أخرى ، في مساء ذات اليوم .

أما دومينوز بيتزا domino’s pizza ، فقد انطلقت كالصاروخ منذ بداية تأسيسها ، و واظبت على هذه الانطلاقة لسنواتٍ طوال سلبت خلالها عملاق البيتزا الأكبر بيتزا هَت pizza hut حصة الأسد ، بعنصرٍ تسويقي متميزٍ وحيد لم يكن العملاق يأبه له . لم يكن هذا العنصر لا الطَعم ولا السعر ولا الخبرة ولا النوعية ولا النظافة ولا الإشراف الدقيق ولا سلسلة المحلات العديدة ، لم يكن شيئاً من هذا القبيل .
ما ابتكروه ، وشددوا عليه ، واستثمروه حتى الرمق الأخير هو ، التوصيل السريع ، لبيتزا ساخنة ، خلال 300 دقيقة فقط .

لم يكن هناك من ينافس الكوكا كولا coka cola العريقة التي تعدّى عمرها المائة عام والتي اشتهرت على أنها ” الطَعم الحقيقي ” ، ذلك الطَعم الذي بقي سراً بالفعل إلى الآن . لكنّ طعم الـ (كوك) المميّز لم يمنع (بيبسي) من المنافسة في الاتجاه الآخر . لقد تناست موضوع الطعم وركّزت على الانتعاش وعلى أنها مشروب الجيل الجديد .

فماذا فعلت المسكينة (سفن اب) عندما حمي الوطيس ؟

لقد اتجهت تماماً إلى النقيض ، وأخذت تفاخر بأنها المشروب ” الخالي من الكولا ” … تصوّر ! ، بل وأصبحت إعلانات الـ (كوكا كولا) والـ (بيبسي كولا) تذكّر الناس بوجود المشروب الآخر ، الـ (سفن اب) الخالية من الكولا !

هناك الكثير جداً مما يمكن أن تعتمده كواحدٍ من عناصرك التسويقية الممّيزة (USP) ، أشياء مثل سعر منافس ، ضمان أقوى ، نوعية متميزة ، شحن مجاني ، خدمات مساندة ، حوافز تشجيعية وما إلى ذلك مما يمكن أن تمتاز فيه عن منافسيك بشكلٍ بارز يقنع المشتري بأنّ إنفاق نقوده عندك فيه منفعة أكبر له .

المهمّ أن تقدّم عنصراً يريده معظم الناس ولا أحد سواك يقدمه أو قلّة فقط من المنافسين .
من العناصر الإيجابية التي تترك أثراً بالغاً ، لكنها ما زالت مهملةً من قبل الكثيرين .